حياة صحية, مقالات المغامرين

الحماية من أشعة الشمس والوقاية من الجفاف

الحماية من أشعة الشمس

الحماية من أشعة الشمس الضارة من أكثر ما يشغل بال الكثيرين وتحديدًا في فصل الصيف حيث ترتفع الحرارة وتتوسط الشمس سماء معظم ساعات اليوم، ومعظمنا في المملكة العربية السعودية والعالم العربي نعرف الصيف على أنه فصل العطلة، الشمس، البحر والرحلات، لذلك من المهم الحرص على اتباع سبل الحماية من أشعة الشمس الضارة والحفاظ على عدة قواعد عند التعرض للشمس وأن نكثر من شرب الماء لنقاوم العديد من أضرار الشمس، والتي سوف نتحدث عنها تباعًا إلى جانب تقديم عدد من الحلول التي سوف تساعدك في الحماية من أشعة الشمس في فصل الصيف.

لماذا يجب اتباع سبل الحماية من أشعة الشمس

الشمس مهمة للإنسان وبدونها ما كانت لتوجد الحياة على سطح الكرة الأرضية وعلى الرغم من حيويتها وأهميتها الكبيرة لصحة الإنسان وبقائه بشكل عام، تبعث الشمس أشعة تشكل خطراً على صحتنا.

 تتكون أشعة الشمس من عدة أنواع من الأشعة: أشعة غاما، أشعة تحت حمراء، أشعة فوق بنفسجية، أشعة رونتغن، وأشعة الضوء الذي تراه العين. 

الأشعة ذات أكبر تأثير حاسم على الجسم هي الأشعة فوق البنفسجية (Ultra violet-U.V)، والتي تشكل 8% من كافة أشعة الشمس.

يمكن أن تصل أضرار تلك الأشعة إلى الإصابة ببعض الأعراض مثل:

  • بقع على الجلد  
  • حروق  
  • هرم الجلد والتجاعيد
  • الجفاف 
  • فرط إنتاج فيتامين D الذي يزيد الميل لتكوين الحصى في الكلى 
  • الساد (الماء الأبيض ) في العينين 
  • التسبب بإصابات قبل سرطانية

مع كافة الأضرار التي ذكرناها إلا أن للشمس آثار ايجابية لا يجب أن نغفل عنها وبالتالي لا يمكن أن نمتنع عن التعرض لها بشكل تام، إلا أننا يمكن أن نتبع بعض الطرق لنضمن الحماية من أشعة الشمس الضارة والانتفاع بها والاستمتاع بفصل الصيف كما نحب.

ما هي أكثر الفئات المعرضة لأشعة الشمس

يزداد خطر التعرض للشمس في ساعات النهار الأكثر ذروة حين تتوسط الشمس السماء تمامًا، إلا أن الأضرار تتفاوت من شخص لآخر.

وعلى الرغم من ضرورة اتباع جميع الأشخاص سبل الحماية من أشعة الشمس، إلا أن هناك بعض الفئات التي يمكن أن تتأثر بشكل أكبر عن فئات أخرى نعرض منها ما يلي:

  • أصحاب البشرة الفاتحة.
  •  أصحاب البشرة سهلة الاحتراق.
  •  الشقر، وأصحاب العيون الملونة.
  •  أصحاب العدد الكبير من الشامات
  • الأطفال
  •  المسنون
  •  الأشخاص الذين يتناولون أدوية تعزز الحساسية للشمس،
  •  الرياضيون الذين يتدربون تحت الشمس
  • العمال الذين يعملون تحت الشمس ( الحراس، صيادو الأسماك، المزارعون، عمال البناء وما شابه ذلك).

ومع هذا فإننا نشدد الأهمية على ضرورة اتباع طرق الحماية من أشعة الشمس الضارة من قِبل جميع الفئات عند التعرض للأشعة بشكل مباشر.

ما هي طرق الحماية من أشعة الشمس

الحماية من أشعة الشمس مهمة طوال أيام السنة، ليس في الصيف فقط وليس على ساحل البحر فقط، كما أن الحماية ليست قاصرة على الكبار فقط بل الأطفال أيضًا.

الأشعة فوق البنفسجية من الشمس تصل إليكم في الأيام الغائمة وفي الأيام المغبرة، كما هو الحال أيضاً في الأيام الصافية والمشمسة. 

كما أن الأشعة فوق البنفسجية تنعكس من مسطحات مثل المياه، الباطون، الرمل والثلج، وهذا يعني أن الحماية من أشعة الشمس لا تقتصر على فصل الصيف فقط بل طوال العام.

التسمير الاصطناعي (على سرير تسمير، في خلية تسمير أو بواسطة مصباح تسمير) يعرض المستعملين إلى الأشعة فوق البنفسجية.

هناك عدة نصائح حول الحماية من أشعة الشمس الضارة نعرضها فيما يلي:

  • حاول المكوث في الظل بخاصة خلال ساعات منتصف النهار. 

يمكن تقليل خطورة تضرر الجلد وسرطان الجلد إذا تواجدتم في الظل تحت مظلة، شجرة أو ملاذ آخر، إن أفضل طريقة لحماية الجلد هي استعمال مستحضر حماية من الشمس أو ارتداء ملابس واقية عند التواجد في الخارج حتى عند التواجد في الظل.  

  • ارتدِ ملابس تحمي الجلد المكشوف. 

قميص فضفاض طويل الأكمام مصنوع من نسيج مكثف يوفر أفضل حماية من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل من الشمس، القميص المبلل أقل حماية، وبشكل ملحوظ من الأشعة فوق البنفسجية بالمقارنة مع قميص جاف. ومن شأن الألوان الداكنة أن تحمي أكثر من الألوان الفاتحة. 

إذا كان ارتداء ملابس من هذا النوع ليس عملياً بالنسبة لكم، حاولوا أن ترتدوا على الأقل قميصاً أو ملابس بحر، تذكروا أن معامل الحماية من الشمس لقميص عادي هو أقل من 15، ولذلك يجب استعمال وسائل حماية أخرى أيضاً.

  • اعتمر قبعة ذات حواف عريضة تظلل على الوجه، على الرأس، على الأذنين وعلى مؤخرة العنق.  
الحماية من أشعة الشمس
الحماية من أشعة الشمس والوقاية من الجفاف 4

من أجل الحماية القصوى، اعتمروا قبعة واسعة الهوامش تظلل على الوجه، على الأذنين وعلى مؤخرة العنق.

 النسيج المكثف مثل الكنفاس، هو الأفضل لحماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية. 

لا تستعملوا قبعات قش ذات ثقوب يمكن لضوء الشمس أن يتغلغل من خلالها. 

القبعة داكنة اللون من شأنها أن توفر حماية أفضل من الأشعة فوق البنفسجية.   

إذا كنت ترتدي قبعة حاجبة للشمس (كاسكيت)، عليكم أيضاً حماية الأذنين ومؤخرة العنق بواسطة ثوب يغطي هذه المناطق 

يمكنك زيارة متجر ادفستو متجر المغامرين لتستكشف مجموعة من القبعات المميزة التي تساهم في الحماية من أشعة الشمس

  • استخدم نظارات شمسية تحمي الوجه وتمنع بقدر الإمكان الأشعة من نوع – UVA و- UVB. 
الحماية من أشعة الشمس
الحماية من أشعة الشمس والوقاية من الجفاف 5

النظارات الشمسية تحمي العينين من الأشعة فوق البنفسجية وتقلل من خطورة تكون الساد (الماء الأبيض). كما أنها تحمي البشرة الحساسة حول العينين من أخطار الشمس. 

النظارات الشمسية التي تمنع أشعة UVA وكذلك أشعة UVB هي الأفضل للحماية من الشمس. النظارات الشمسية التي تحيط بالوجه جيدة بشكل خاص لأنها تمنع الأشعة فوق البنفسجية من التغلغل من الجانب.

  • استعمل مستحضر حماية مع معامل حماية ( 50 – 15 ( SPF( كريم حماية رقمه أقل من 15 ليس ناجعاً)، يحمي من أشعة UVA و-UVB على حد سواء.
  • ادهن مستحضر الحماية على جميع مناطق الجلد المكشوفة – من المهم الوصول إلى جميع المناطق في الجسم وعدم ترك مناطق غير مطلية بالمستحضر (مثلاً في منطقة العنق، الكتفين والظهر).  
  • ادهن المستحضر نحو 15 – 30 دقيقة قبل الخروج إلى الشمس لأنه يمر وقت حتى امتصاص المادة في الجلد وبدء مفعولها. نوصيكم بدهن المستحضر في كل مرة قبل الدخول إلى الماء وبعده.
  • يجب إعادة دهن المستحضر كل 40 – 80 دقيقة.  
  • تجنب التسمير الاصطناعي.

كيف يساهم واقي الشمس في الحماية من أشعة الشمس

الأشعة فوق البنفسجية التي تصل من الشمس من شأنها التسبب بضرر للجلد خلال 15 دقيقة فقط. ادهنوا مستحضر حماية قبل أن تخرجوا، حتى في الأيام الغائمة قليلاً أو الباردة. لا تنسوا دهن طبقة سميكة على جميع مناطق الجلد المكشوفة. أطلبوا من شخص ما أن يساعدكم على دهن المناطق التي من الصعب عليكم الوصول إليها.  

معظم مستحضرات الحماية من الشمس تعمل من خلال استيعاب ضوء الشمس، إعادته أو توزيعه، وهي تحوي مواداً كيماوية تحدث تفاعلات مع الجلد من أجل حمايته من الأشعة فوق البنفسجية. مركبات مستحضرات الحماية من الشمس ليست متماثلة في جميع المستحضرات؛ إذا تجاوب الجلد بشكل سيء مع أحد المستحضرات، جربوا مستحضراً آخر أو توجهوا إلى الطبيب. 

معامل الحماية من الشمس (SPF) – لمستحضرات الحماية من الشمس يُعطى رقم يشير إلى معامل الحماية من الشمس (sun protection factor – SPF) وهو يدرج درجة فعاليته بحجب الأشعة فوق البنفسجية. وكلما كان الرقم أعلى تكون الحماية أفضل. استعملوا مستحضرات حماية ذات معامل حماية 15 على الأقل.

إعادة دهن البشرة – مستحضر الحماية يفقد من فعاليته مع مضي الوقت. أعيدوا عملية دهن المستحضر إذا مكثت في الشمس لأكثر من ساعتين وكذلك بعد السباحة أو التعرق.

تاريخ انتهاء الصلاحية – افحصوا تاريخ انتهاء صلاحية مستحضر الحماية من الشمس. مدة صلاحية مستحضر الحماية من الشمس على الرف بدون ذكر تاريخ انتهاء الصلاحية هي ثلاث سنوات على الأكثر، لكن مدة صلاحيته تصبح أقصر إذا تعرض لدرجات حرارة مرتفعة.  

مستحضرات التجميل – هناك مستحضرات تجميل وأحمر شفاه رطبة تحوي بعض المواد الكيماوية الموجودة في مستحضرات الحماية من الشمس. إذا لم تكن ذات معامل حماية 15 على الأقل، لا تستعملوها كمستحضرات الحماية من أشعة الشمس.

الجفاف والحماية من أشعة الشمس

أحد الأخطار الشائعة في أيام الصيف هو خطر الجفاف، الذي يتسبب جراء خرق ميزان السوائل في الجسم، يتطور الجفاف بصورة عامة عند ممارسة النشاط الرياضي المتواصل، عندما يكون فقدان السوائل من الجسم، بخاصة عن طريق التعرق، أكبر من استهلاك السوائل. 

كلما زاد فقدان السوائل عن 2% من وزن الجسم، يبدأ انخفاض في الأداء الوظيفي والإدراكي. عند فقدان سوائل بنسبة تزيد عن 5% يبدأ انخفاض بوتيرة التعرق كما ينخفض تدفق الدم في الجلد وتتضرر القدرة على توزيع فائض الحرارة المتراكم في الجسم. نقص في السوائل بكمية تشكل 6 – 10% من وزن الجسم، يقلل من التحمل عند ممارسة نشاط بدني من خلال تقليص عمل القلب، إنتاج العرق، وتدفق الدم في الجلد والعضلات.

شرب الماء  أحد طرق الحماية من أشعة الشمس

يُعد شرب الماء بشكل منتظم وبكميات مناسبة أحد طرق الحماية من أشعة الشمس، إذ أنها وبشكل مباشر تحمي الجسم من الإصابة بالجفاف الذي ينتج عن التعرض لأشعة الشمس

لذلك فإن الكلمة الرئيسية خلال فصل الصيف هي شرب الماء، العطش هو آلية من شأنها أن تحمي جسمنا، لكن هذه الآلية ليست حساسة بما فيه الكفاية، ولذلك من المحتمل أن يبدأ الجسم بفقدان الماء قبل أن نشعر بالعطش. في صفوف الأشخاص الأصحاء يمكن للون البول أن يشكل مقياساً لفحص ميزان السوائل – البول فاتح اللون جداً يشير إلى شرب كاف للماء و البول داكن اللون هو علامة على الحاجة إلى شرب الماء.   

كقاعدة نوصي بالإكثار من شرب الماء وتفضيل الماء على المشروبات المحلاة. القهوة والشاي يحتويان على الكافيين وهي مادة مدرة للبول (التأثير مرتبط بتركيز المشروب)، لكنهما يشكلان مشروباً بعد، بخاصة بالتركيز المتوسط الشائع بشكل عام في البلاد.  

*من المهم الحرص على كمية السوائل الإجمالية خلال اليوم، فيما يلي تفصيل الكميات:  

هذه التوصيات تتطرق إلى الظروف الاعتيادية. في ظروف المناخ الحار، عند ممارسة نشاط بدني وخلال المرض

و كمية السوائل التي نوصي بها يومياً هي:  

  • للمرأة بين 8 – 10 أكواب  
  • للرجل بين 10 – 12 كوباً  
  • للأولاد – بموجب سن الولد
  • الأطفال من عام وحتى 3 سنوات  : 0.9 لتر (4 اكواب)
  • الأطفال من 4 وحتى 8 سنوات : 1.2 (5 اكواب)
  • أبناء الـ 9 وحتى 13:
  • البنين: 1.8 لتر (8 اكواب)
  •  البنات: 1.6 لتر (7 اكواب)
  • ابناء الـ14 وحتى ال 18
  •  البنين : 2.6 لتر (11 كوب)
  • البنات: 1.8 لتر (8 اكواب)

مستند إلى توصيات بشأن كمية الشرب اليومية في صفوف الأولاد التي وضعتها لجنة الغذاء والتغذية التابعة للأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة. 

أحد المسببات المركزية للجفاف هي حالة تسمى “جفاف طوعي”،وقد تبين في عدة أبحاث أن المفحوصين الذين يمارسون نشاطاً بدنياً في ظروف مناخية حارة ويمكنهم شرب الماء بدون تحديد – يستهلكون نحو 50% فقط من كمية السوائل التي فقدوها بعملية التعرق. تتعزز ظاهرة الجفاف الطوعي عندما يكون الماء غير متوفر، ساخناً، مالحاً أو سيء المذاق. لذلك، وبغية تجنب الجفاف يجب التخطيط مسبقاً لكمية السوائل التي يجب إعادتها إلى الجسم خلال ممارسة النشاطات المختلفة لتكون كمية الشرب ملائمة لكمية السوائل التي يفقدها الجسم بعملية التعرق. 

ما هي درجات الجفاف

متبع تقسيم حالات الجفاف إلى ثلاث درجات، وفي كل درجة تظهر علامات مميزة والعلاج الملائم لها:

  • جفاف بسيط (حتى 2%) – شعور بالعطش، احمرار في منطقة الوجه، غثيان، نبض سريع، ردود فعل من عدم الارتياح والعصبية وكذلك انخفاض بمستوى الأداء الوظيفي العام.  
  • جفاف متوسط (3 – 5%) – دوار، صداع، غثيان، تقيؤ، ضعف، ضيق نفس، نبض سريع ووهن صعب. 
  • جفاف خطير (6 – 10%) – اضطراب صعب بمستوى الإدراك، اضطرابات بالنظر والسمع وحالات هذيان. 
  • من المهم أن نذكر بأنه يمكن للجفاف أن يظهر أيضاً على خلفية مرض يُرافق بحالات إسهال وتقيؤ وهي طرق أخرى لفقدان السوائل من الجسم.  

ما هي طرق علاج الجفاف   

العلاج الرئيسي هو نقل المصاب إلى مكان مظلل، على أرض غير ساخنة، وقف كل نشاط مجهد إذا كان يقوم به وإعادة السوائل إلى جسمه. 

  • جفاف بسيط – إعطاء المصاب سوائل يشربها بشكل مستقل. كميات صغيرة بشكل تدريجي.  
  • جفاف متوسط – في حالة الغثيان، التقيؤات والبلبلة هناك حاجة لنقل السوائل إلى المصاب عن طريق الوريد (انفوزيا). 
  • جفاف خطير – نقل سوائل ونقل المصاب بسرعة إلى قسم الطوارىء في المستشفى.

ما هي ضربة الحر (الشمس)

أحد النتائج المباشرة لعدم اتباع سبل الحماية من أشعة الشمس هو الإصابة بضربة الحر (الشمس)، وهي حالة متطرفة وخطيرة ينتج الجسم فيها حرارة كثيرة على خلفية مشكلة في نظام التحكم بالحرارة في الجسم. هذه الحالة يمكن أن تحدث حتى لو شرب الإنسان كثيراً. 

متبع التمييز بين نوعين من ضربة الحر: 

ضربة حر كلاسيكية وهي تحدث في صفوف مجموعات مثل: المسنون، الأطفال والأشخاص الذين يعانون من مشاكل مزمنة أو يتعالجون بأدوية مختلفة ولديهم مشكلة بدنية مع نظام التحكم بالحرارة ويتأثرون من ارتفاع حاد بدرجة حرارة المحيط الخارجي. معظم المصابين يصابون بضربة حر وقت وجود موجة حر (طقس خماسيني). إضافة إلى ذلك، نشهد في كل عام حالات يتم فيها نسيان الأولاد في سيارة مغلقة تتطور فيها خلال ساعة إلى ساعتين درجات حرارة محيط تبلغ 50 – 60 درجة مئوية تؤدي إلى انهيار أجهزة الجسم، إلى ضربة حر وإلى الوفاة.

ضربة حر جراء مجهود وهي تحدث بالأساس في صفوف الأشخاص الأصحاء وحتى الشبان الذين يمارسون نشاطاً بدنياً مجهداً بصورة عامة في محيط حار جداً ورطب. في هذه المجموعة – الأشخاص الذين يستعملون الأدوية، المنشطات أو المخدرات هم أكثر عرضة للإصابة. ضربة الحر جراء المجهود يتم تعريفها بواسطة الفرط الحراري المتطرف ( حرارة داخل الجسم فوق 40 درجة مئوية وقت الانهيار) ترافقها في المرحلة الخطيرة اضطرابات في جهاز الأعصاب المركزي وقصور عام في أجهزة الجسم، يتطور خلال 24 – 48 ساعة إذا لم يتم تشخيص وعلاج المصاب كما يجب. جميع المصابين بضربة حر جراء مجهود تقريباً تكون بشرتهم مشبعة بالعرق ولونها شاحب وقت انهيارهم (صدمة قلبية)، بخلاف البشرة الجافة، الساخنة والحمراء التي وصفناها في حالة ضربة الحر الكلاسيكية التي لا صلة لها بالمجهود. مألوف اليوم أن المسبب الرئيسي لقصور أجهزة الجسم العام الذي يرافق ضربة الحر هو رد فعل التهابي خطير.  

ارتفاع درجة الحرارة داخل الجسم خلال ممارسة نشاط بدني يتأثر من صعوبة النشاط، الظروف المحيطية، الملابس، المعدات المحمولة، ميزان السوائل وعوامل شخصية (مبنى الجسم وتركيبه الأنسجة).    

فرط الحرارة خلال النشاط البدني مصدره الحرارة الأيضية (الحرارة التي تنشأ من قبل العضلات النشطة) والتي تتراكم بوتيرة أكبر من وتيرة توزيعها بواسطة جهاز القلب الوعائي وجهاز التعرق. إنتاج الحرارة خلال ممارسة نشاط بدني مجهد يكون أكبر ب 15 – 20 مرة من إنتاج الحرارة خلال الراحة، ويمكنه أن يرفع درجة الحرارة داخل الجسم بدرجة مئوية واحدة كل خمس دقائق إذا لم يتم تبديد الحرارة من الجسم بالوتيرة الملائمة لوتيرة إنتاجها. من هنا يتبين أنه خلال دقائق معدودة يمكن جمع كمية كبيرة من الحرارة في الجسم تجد تعبيراً لها كفرط حرارة متطرف من شأنه التطور إلى ضربة حر.  

ما هي علامات ضربة الحر (الشمس)

في حالات كثيرة يمكن للمصاب أن يعاني من فقدان الوعي الفجائي. علامات مبكرة يمكنها أن تكون: الدوار، ضعف متطرف، حالات هذيان، عدم الاستقرار، تشنجات، اضطراب في الكلام، تعرق شديد، بلبلة، ارتفاع بوتيرة القلب ووتيرة التنفس. 

ما هي طرق علاج ضربة الحر

من المهم في الحالتين استدعاء مساعدة طبية بأسرع وقت!  

حتى إخلاء المصاب:

  • من المهم تمكينه من التنفس بأفضل شكل.
  • إذا كان الشخص واعياً: يجب إمالة رأسه قليلاً إلى الوراء من أجل فتح مسار التنفس أو توجيه الهواء نحوه.
  • في حالة فقدان الوعي :يجب القيام بعملية تنفس من قبل شخص مؤهل لذلك.
  • يجب نقل المصاب إلى مكان بارد ومظلل قدر الإمكان، تجريده من ملابسه الساخنة وسكب عشرات ليترات الماء على كل جسمه.تبريد المصاب بواسطة سكب كمية كبيرة من الماء عليه، توجيه الهواء إلى جسمه و وضعه على مسطح غير ساخن من شأنها أن تؤدي إلى انتعاشة خلال أقل من ساعة.   
  • إذا تواجد شخص مؤهل في الإسعاف الأولي نوصي بإخضاع المصاب لعملية نقل سوائل.
  • ممنوع إعطاء المصاب أدوية لخفض حرارته. 

تذكروا: 

نستمتع بالشمس – ونحافظ على صحتنا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *